c o d . . .
c o d . . .




مرحباً بك إلى رواد التطوير.
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الدولة الإسلامية في العراق والشام
منتديات ايجى روسيا
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات ايجى روسيا

كل ما هو جديد تجده فى منتديات ايجى روسيا
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

منتديات ايجى روسيا :: المنتديات العامة :: المنتديات العامة

 
شاطر
بيانات كاتب الموضوع
الدولة الإسلامية في العراق والشام
كاتب الموضوعرسالة
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مستجد
الرتبه:
عضو مستجد
الصورة الرمزية
 
avatar

البيانات
ذكر
عدد المساهمات : 2
نقودي : 2
التقييم : 0
 
 

 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

 

موضوع: الدولة الإسلامية في العراق والشام الثلاثاء يوليو 08, 2014 12:54 am






بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين فاضح المنافقين ضارب الظالمين بالظالمين ناصر ومؤيد هذا الدين بالرجال الفاجرين (إن الله يؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر) أما بعد فقد ظهرت فتن والله كقطع الليل المظلم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ((ستكون فتن القاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيها خير من الساعي من تشرف لها تستشرفه فمن وجد فيها ملجأ أو معاذا فليعذ به)) صحيح البخاري - (ج 6 / ص 2594).
ومما ابتليت به هذه الأمة خوارج العصر ممن سموا أنفسهم بالدولة الإسلامية والإسلام منهم براء فكما أن خوارج الأمس استبشروا بقتل عثمان بن عفان وظنوا أنهم تقربوا إلى الله تعالى بفعلهم هذا نجد خوارج اليوم سفكوا الدماء وزهقوا الأرواح وبطشوا بالصغير قبل الكبير وبالمرأة قبل الرجل وعندما تصفحنا أسفارنا وقلبنا كتب الحديث إذا بحديث يؤثر عن الصحابي الجليل علي بن أبي طالب يفصل حالهم ويصفهم بأدق وصف حيث قال : ((إذا رأيتم الرايات السود فالزموا الارض ولا تحركوا أيديكم ولا أرجلكم ! ثم يظهر قوم ضعفاء لا يوبه لهم، قلوبهم كزبر الحديد، هم أصحاب الدولة، لا يفون بعهد ولا ميثاق، يدعون إلى الحق وليسوا من أهله، أسماؤهم الكنى ونسبتهم القرى، وشعورهم مرخاة كشعور النساء حتى يختلفوا فيها بينهم ثم يؤتي الله الحق من يشاء (كنز العمال للمتقي الهندي) - (ج 9 / ص 476) (رقم الحديث 31530).
أهم الصفات التي جاءت في الرواية هي:
أولا: (لا يوبه لهم) أي ليسوا من سادات القوم بل هم من الرعاع وهذا حالهم حيث لا تجد فيهم أحدا من المثقفين والمفكرين والشخصيات البارزة والمؤثرة في المجتمع.
ثانيا: (قلوبهم كزبر الحديد) والزبر جمع مفرده زبرة وهي القطعة الضخمة، ووجه الشبه هنا القساوة التي تحملها قلوبهم فالقتل لأتفه الأسباب والتمثيل بالجثث وقطع الرؤوس والأعضاء ولم يقل كالحجر بل جعل المشبه به ما هو أقوى من الحجر وهو الحديد واختار اللفظة القرآنية (زبر الحديد).
ثالثا: (أصحاب الدولة) وهي ما سموها الدولة الإسلامية في العراق والشام ثم سموها دولة الخلافة فلفظ الدولة لم يفارق أدبياتهم.
رابعا: (لا يفون بعهد ولا ميثاق) وهذه الخصلة سلوا عنها الجيش الحر وجبهة النصرة الذين تعاملا معهم في الساحة ورأوا كذبهم ونقضهم العهود والمواثيق وذاقوا منهم ويلات القتل والتفخيخ والدمار وسلوا عنهم أميرهم الأقدم أيمن الظواهري كيف مرقوا منه وخرجوا عن طاعته وعن بيعته وعن كل المواثيق التي قطعوها معه.
خامسا: (يدعون إلى الحق وليسوا من أهله) كل من عرف أفراد ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية أدراك التناقضات الموجودة فيهم فهم القتلة مستبيحو دماء الأبرياء هم من يختال العلماء والصحفيين والإعلاميين وهم من يأخذ الأتوات وهم من يخطف الأطفال مقابل الفديات وهم من يدعي الدولة الإسلامية.
سادسا: (أسماؤهم الكنى ونسبتهم القرى) هم يتعاملون بالكنية ويستخدمون المدن في اللقب (أبو بكر البغدادي) خير شاهد على ذاك.
النصح للمسلمين اليوم هو (فالزموا الارض ولا تحركوا أيديكم ولا أرجلكم) أي لا توالوهم ولا تعادوهم فهي الفتن التي قال عنها النبي عليه الصلاة والسلام في الحديث المار ((ستكون فتن القاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيها خير من الساعي من تشرف لها تستشرفه فمن وجد فيها ملجأ أو معاذا فليعذ به ) صحيح البخاري - (ج 6 / ص 2594).
س: ما هي نهايتهم؟
ج: حتى يختلفوا فيها بينهم ثم يؤتي الله الحق من يشاء: هذه نهايتهم يختلفون على أنفسهم واختلافهم ليس وجهات نظر مجردة بل اختلافهم يعني أن ينهي أحدهم الأخر.
ومن هنا أقول لكل المسلمين المؤمنين الصادقين لا تنخدعوا بهؤلاء وبزيفهم نعم هم قاتلوا قوات المالكي وكبدوهم الخسائر لكن هذا لا يعني أنهم على الحق والهدى، ألم يقتل ما يسمى بحزب الله في لبنان إسرائيل فهل هذا يعني أنهم على الهدى والحق، ألا تذكرون يوم تقاتل الفرس والروم هل في ذلك دلالة على كون أحد الفريقين على الهدى والحق.
ولا تغتروا إخوة الإيمان بقوتهم وسلطنتهم وجبروتهم فالمسيح الدجال يأتي آخر الزمان بما يعدل هذا ويزيد والأمور بعواقبها وخواتمها.

نسأل الله تعالى حسن الخاتمة والشهادة في سبيله وأن يتوفانا مسلمين مؤمنين.




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
                       




   















 الموضوع الأصلي : الدولة الإسلامية في العراق والشام //   المصدر : منتديات ايجي روسيا // الكاتب: حسان



حسان ; توقيع العضو


المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس المنتدى
الرتبه:
مؤسس المنتدى
الصورة الرمزية
 
avatar

البيانات
ذكر
عدد المساهمات : 1367
نقودي : 2516
التقييم : 24
العمر : 30
الموقع : مصر
العمل/الترفيه : مبرمج
المزاج : فرحان



 
 

 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://egrosia.0wn0.com

 

موضوع: _da3m_3 الإثنين أغسطس 18, 2014 11:00 pm






موضوع رائع بوركت
















 الموضوع الأصلي : الدولة الإسلامية في العراق والشام //   المصدر : منتديات ايجي روسيا // الكاتب: Ahmed Veko



Ahmed Veko ; توقيع العضو



__________________________________________________________________________________________________

يا زائر   [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] فاهم

الدولة الإسلامية في العراق والشام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


الكلمات الدليلية (Tags)
لا يوجد


الــرد الســـريـع

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
الدولة الإسلامية في العراق والشام , الدولة الإسلامية في العراق والشام , الدولة الإسلامية في العراق والشام ,الدولة الإسلامية في العراق والشام ,الدولة الإسلامية في العراق والشام , الدولة الإسلامية في العراق والشام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ الدولة الإسلامية في العراق والشام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
>




مواضيع ذات صلة



published by Raltatwer

Adsense Management by Mohamed Dwedar